الغزل : ما هي أنواع شعر الغزل و ما هو ؟

الشعر

الشعر هو مجموعة من الكلمات التى ينظمها الشاعر على وزن وقافية معينة ليكتب ما يخاطبه بأسلوبه الخاص والشعر ظاهرة قديمة تعود إلى العصر الجاهلي (قبل الاسلام)

وقد عرف هذا العصر بشعرائه المميزين الذين نظموا العديد من القصائد فى شتى المواضيع ومن أهم ما كتبوا

في الشعر الهجاء والوصف والمدح والذم والغزل والحكمة والفخر والرثاء والحماسة وقد كانوا يلقون قصائدهم فى سوق عكاظ حيث يتجمع الشعراء من كل القبائل ليتباهوا بما نظموه من أبيات  

شعر الغزل

الغزل هو فن شعري يهدف إلى التّشبّب بالحبيبة ووصفها عبر إبراز محاسنها ومفاتنها وإظهار الشوق إليها، والشكوى من فراقها،

أنواع شعر الغزل

ينقسم الغزل إلى قسمين:

القسم الأول : الغزل العذي أو العفيف أو البدوى

الغزل العفيف أو الغزل العذري أو الغزل البدوي هو نوع من الفنون الشعرية التي تنمو فيها حرارة العواطف الطاهرة العفيفة التي يستخدمها الشاعر لإبراز مكابد العشق، وآلام الفراق والبعد عن الحبيبة. وهذا الغزل يبتعد عن وصف المحاسن الجسدية لدى المحبوبة، بل يقتصر على إظهار المشاعر الجيّاشة اتجاهها. و كان قيس بن الملوّح أشهر شعراء الغزل العذري. ويشغل هذا الغزل الجزء الأكبر في الشعر العربي.

سمّي الغزل العذري نسبة لقبيلة عذره، لما اشتهرت به من رقة الإحساس وكثره العشاق الصادقين في حبهم – الذين كانوا يموتون حبا! وأصبح الغزل العذري اصطلاحا على كل شعر يصف عاطفة الحب في خصائصه.

القسم الثاني :  الغزل الصريح أو الحضري

الغزل الصريح أو الغزل الحضري هو أحد نوعي الغزل، وهو يختلف عن العفيف، فالغزل الصريح يتغني الشاعر فيه بالمفاتن الجسدية لحبيبته بعكس الغزل العفيف الذي يتغنى الشاعر بالمحاسن المعنوية لحبيبته.

أفضل ما قيل في الغزل

  يقول عنترة العبسي في حبيبته عبلة

ولولاها فتاه في الخيام مقيمة  * * * * *  لما اخترت قرب الدار يوما على البعد

مهفهفة والسحر في لحظاتها   * * * * *  إذا كلمت ميتا يقوم من اللحد

أشارت إليها الشمس عند غروبها* * * * *  تقول إذا اسود الدجي فاطلعي بعدي

وقال لها البدر المنير ألا سفري         * * * * *  فإنك مثلي في الكمال وفي السعد

فولت حياء ثم أرخت لثامها    * * * * *  وقد نثرت من خدها رطب الورد

وسلت حساما من سواجي جفونها* * * * *  كسيف ابيها القاطع المرهف الحد

تقاتل عيناها به وهو مغمد      * * * * *  ومن عجب أن يقطع السيف في الغمد

ويطلع ضوء الصبح تحت جبينها * * * * *  فيغشاه ليل من دجي شعرها الجعد

وبين ثناياها إذا ما تبسمت * * * * *        مدير مدام بمزاج الراح يشهد

شكا نحرها من عقدا متظلما * * * * *   فوا حربا من ذلك النحر والعقد

كعب بن مالك

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول* * * * *   متيم إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد غداة البين إذ رحلوا* * * * *   إلا أغن غضيض الطرف مكحول

هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة* * * * *   لا يشتكى قصر منها ولا طول

تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت* * * * *   كأنه منهل بالراح معلول

شجت بذي شبم من ماء محنية* * * * *   صاف بأبطح أضحى وهو مشمول

تجلو الرياح القذى عنه وأفرطه* * * * *   من صوب سارية بيض يعاليل

 —

قيس بن الملوح ( مجنون ليلى )

تـذكـرت لـيـلى والـسـنين الـخواليا * * * * * وأيّـام لا نـخشى عـلى الـلهو ناهيا

بـثمدين لاحـت نـار لـيلى وصحبتي * * * * *  بذات الغضا تزجي المطي النواجيا

فـقـال بـصير الـقوم ألـمحت كـوكبا  * * * * * بـدا فـي سـواد الـليل فـردا يـمانيا

فـقـلت لـه بـل نـار لـيـلى تـوقدت * * * * *  بـعـليا تـسـامى ضـوؤهـا فـبـدا لـيا

وقال أيضا:

 تداويْت منْ ليْلى بليْلى عن الْهوى * * * * *  كما يتداوى شارب الخمْر بالْخمْر

ألا زعمت ليلى بأن لا أحبها* * * * * بلى والليالي العشْر والشفْع والْوتْر

 بلى والذي لا يعْلم الغيْب غيْره  * * * * *بقدرته تجري السفائن في البحر

بلى والذي نادى من الطور عبْده   * * * * * وعظم أيام الذبيحة والنحر

 لقد فضّلت ليلى على الناس مثلما * * * * * على ألف شهر فضّلتْ ليلة القدر

عمر بن أبي ربيعة

أمـن آل نـعـم أنـت غـاد فـمـبكر* * * * *  غـداة غـد أم رائـح فـمـهـجـر

 لـحـاجة نـفـس لـم تـقل فـي جـوابها * * * * *   فـتـبـلـغ عـذرا والـمـقـالة تـعـذر

 تـهـيم إلـى نـعـم فـلا الـشمل جـامع * * * * * ولا الحبل موصول ولا القلب مقصر

ولا قـرب نعم إن دنت لك نافع * * * * * ولا نـأيـهـا يـسـلـي ولا أنـت تـصـبر

 وأخـرى أتـت مـن دون نـعم ومـثلها * * * * * نـهى ذا الـنهى لـو تـرعوي أو تفكر

 إذا زرت نـعـما لـم يـزل ذو قـرابـة * * * * *   لـهـا كـلـمـا لاقـيـتـهـا يـتـنـمـر

 جميل بثينة

ألا لـيـت ريـعـان الـشـبـاب جـديـد * * * * * ودهـرا تـولّـى يـا بـثـيـن يـعـود

فـنـبـقـى كـمـا كـنّـا نـكـون وأنـتـم * * * * *   قـريـب وإذ مـا تـبـذلـيـن زهـيـد

وما أنس من الأشياء لا أنس قولها * * * * *   وقـد قـربـت نـضـوي أمـصـر تـريـد

ولا قـولـها لـولا الـعيون الـتي تـرى* * * * *    لـزرتـك فـاعـذرنـي فـدتـك جـدود

خـلـيلي مـا ألـقى مـن الـوجد بـاطن * * * * *   ودمـعـي بـمـا أخـفـي الـغـداة شـهـيد

العباس بن الأحنف

  أمـيـرتـي لا تـغـفـري ذنـبـي * * * * * فـإن ذنـبـي شـدة الـحـب

يـا لـيـتني كـنـت أنـا الـمبتلى * * * * *   مـنـك بـأدنـى ذلـك الـذنـب

حـدثـت قـلـبـي كـاذبـا عـنـكـم  * * * * *  حـتّى اسـتحت عيني من قلبي

 إن كـان يـرضيكم عذابي وأن  * * * * *  أمـوت بـالـحـسرة أو الـكـرب

 فـالـسمع والـطاعة مـنّي لـكم * * * * *   حسبي بما ترضون لي حسبي

الغزل : ما هي أنواع شعر الغزل و ما هو ؟

اقرأ في الموقع